دراسة: النساء البالغات 50 سنة أكثر نشاطا وثقة في النفس من الشابات

0
144

في الوقت الذي يتخوف فيه الشباب وخاصة في صفوف النساء من فكرة الكبر وفقدان الإمتيازات الإجتماعية التي يمنحها ربيع العمر، تكشف دراسة جديدة قامت بها مجلة بلاتينيوم البريطانية أن النساء البالغات 50 سنة أو أكثر هن أكثر نشاطا وثقة في النفس ورضا في علاقاتهن

ونشرت نتائج هذه الدراسة الصادمة في المجلة المذكورة في شهر أكتوبر المنصرم واعتمدت على أجوبة 1000 سيدة تبلغن ما بين 50 و56 سنة و 1000 سيدة أخرى ما بين 20 و 30 سنة، كلهن بريطانيات

وقالت نصف السيدات البالغات 50 سنة أو أكثر أنهن رضيات عن علاقاتهن وربعهن أشار الى كونهن ‘سعيدات بسنهن’. كما أن سدسهن قلن بأنهن رضا عن منظرهن وجاذبيتهن مما كن عليه في سن الشباب

بالإضافة الى ذلك، أشارت الدراسة الى أن النساء ضمن هذه الفئة العمرية هن أكثر نشاطا جنسيا وعاطفيا من نظيراتهن الشابات وأنهن يمضين ساعتين أسبوعيا في صالة الرياضة مقابل 90 دقيقة في صفوف الشابات

في الجهة المقابلة، قالت 44 في المائة من النساء البالغات ما بين 20 و 30 سنة أنهن راضيات عن علاقاتهن العاطفية، أي بأقل من 5 في المائة من نظيراتهن البالغات 50 سنة أو أكثر. أيضا %10 فقط من الشابات ذكرن أنهن واثقات من أنفسهن وراضيات عن سنهن، وهو فرق يفوق %15

وتعارض هذه النتائج التصور السائد في كل المجتمعات، أن نشاط الإنسان ورضاه عن نفسه ينقص بعد أن يتجاوز سن الشباب. وارتباطا بهذا التصور، قالت ثلثا النساء البالغات 50 سنة أن المجتمع ينظر إليهن بطريقة مخطأة وأن الإعلام يشوه الحقيقة في ما يتعلق بحقيقة سنهن. في الحقيقة ثلتهن قلن أنهن أصبحن أكثر انفتاحا على تجارب جديدة كالإلتقاء بأناس جدد والمقاولة

وفي نفس السياق، قال علي كيركر، محرر في الجريدة التي قامت بالبحث، أنه على الرغم النساء البالغات سن الخمسين هن “أكثر صحة من أي وقت مضى، فإن الإعلام يصورهن بشكل خاطىء” مضيفا أنهن “يستمتعن بالعمل والحياة العاطفية ويذهبن الى مناسبات اجتماعية ممتعة وليس فقط الحياكة والمطالعة” كما يصورهن الإعلام غالبا

ووجهت هؤلاء النساء نصائح لنظيراتهن الشابات من بينها أن لا يسمحن لأحد الإستخفاف بهن واستغلالهن وأن لا يعرن اهتمام لما يظنه الغير بهن

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here