رغم الصعوبات، طموحات عالمية لجمعية في نواحي تفراوت

0
1036
Moussa Andfour, President of AIDECO with children of Immin'tizeght village

تواجه المنظمات غير الحكومية في المغرب العديد من التحديات العميقة والإشكاليات التي تجبر على مواجهتها أو التهرب منها، وعلى رأسها محدودية الموارد المتاحة لهم. وترتبط هذه التحديات الشائعة في المناطق القروية، على سبيل المثال ، بنقص البنى التحتية الأساسية والجد مكلفة كالماء والكهرباء والطرق والمراكز الصحية والتعليمية وغيرها. بشكل عام ، تعتمد المنظمات غير الحكومية في هذه المجالات على ميزانية ضئيلة تخصصها الدولة، وعلى مساهمات أعضائها التي تشكل أكبر مواردها والتي لا تكفي لسد الخصاص

رغبتي في معرفة عدد هذه المنظمات الغير الحكومية التي لا تستمر فحسب بل تتطور وتزيد في النمو دون إغفال أهدافها جعلني اهتدي إلى جمعية اشتغلت الى جانبها في ما مضى . فلدى جمعية أنبدور وإمي نتزيخت للتنمية والتعاون (إيديكو) معضلتين: فهي لا تستفيد من أي ميزانية حكومية للتسيير، وتشتغل على الحد من الهجرة التي يفجرها الوضع الاقتصادي الكارثي الدي تعرف القرى المغربي

Exchange Lab
Alpha Print
مقر جمعية إيديكو

تشتغل إيديكو منذ 20 عامًا في قريتي أنبدور وإمي نتزيخت التوأمتين الصغيرتين الواقعتين على بعد 11 كيلومترًا شمال غرب مدينة تفراوت جنوب شرق المغرب والتي تقع في قلب جبال الأطلس الصغير تحت سفح جبال الكست. تتميز المنطقة بجبال الجرانيت التي تعلوا الوديان الشاسعة والغنية بأشجار الأركان واللوز. أنبدور وإمي نتزيخت جزء من وادي أملن

خريطة مشاريع إيديكو

في حوار مع مدونة المغرب الدولي ، أصر موسى اندفور، الرئيس الحالي لجمعية إيديكو، على أن السبيل للحد من الهجرة هو مساعدة ومواكبة الساكانة على خلق أنشطة مدرة للدخل، وهو ما ربطه بتحقيق “كرامتهم”. ويوضح موسى، الذي كان أمين مالا سابقًا للجمعية لمدة 9 سنوات، أن التنمية الاقتصادية والاجتماعية للقرية هي الهدف العام الذي تدور حوله جميع أنشطتها. وفي هدا الصدد، حققت إيديكو إنجازات رائعة بالمثابرة والعمل الجاد فقط. وتتمثل بعض هده المنجزات في تقريب وتدبير نضام مياه الشرب والري، والتسييج الوقائي للأراضي الزراعية من هجمات الخنزير البري وزراعة المنتجات الزراعية العضوية المحلية ، وفتح قسم للتعليم الاولى. بالإضافة إلى الجهود المبذولة لخلق الاكتفاء الذاتي في الزراعة كما ساعدت منظمة إيديكو السكان على تاسيس تعاونيات تضامنية

خريطة نظام المياه لإيديكو

يعمل موسى أندفور الذي ولد وترعرع في الدار البيضاء كمكلف بالتسويق وتطوير الأعمال. وتتمثل رؤيته للعمل التطوعي، والتي يتقاسمها مع الرئيس السابق لإيديكو مولاي المصطفى النقراوي وباقي أعضاء المكتب الأحد عشر، في “خلق أنشطة مدرة للدخل تركز على مجالات صغيرة”. ويكشف النقاب عن أن الخطط المستقبلية في هذا الصدد ستركز على خلق تعاونيات متخصصة في نسج السجاد التقليدي، وتربية الماعز، وتربية النحل بالإضافة الى أمور أخرى . أما بالنسبة لتطوير البنية التحتية، فتستمر إيديكو في مواصلة جهودها للمساهمة في تدبير البنيات الاساسية وتقريب الخدمات الصحية إلى القرية، وإنشاء نظام متقدم لإعادة تدوير النفايات المنزلية وغيرها. ويجزم موسى إن المكتب التنفيذي يولي اهمية قصوى ل “تنمية الموارد البشرية لما لها من أهمية على المدى الطويل لتحقيق التنمية الاقتصادية” ، ولهذا السبب أطلقت أيدكو حملة لجمع التبرعات لإنشاء مركز تعليمي وثقافي يدعى طيفاوت (النور) في القرية بمساعدة كل من حفيظ العلوي ونعيمة العلوي ، وهما شقيقان مغربيان كنديان من سكان القرية (انقر هنا للتبرع). علاوة على ذلك ، قرر المجلس التنفيذي استئناف حملة دروس محو الأمية للنساء التي بدأت منذ بضع سنوات، وتوفير ورشات للدعم التربوي والتعليمي للشباب

نعيمة العلوي مع أطفال تبرعوا من مالهم الخاص لإنشاء المركز التعليمي الثقافي طيفاوت ـ ويندسور، أنطاريو ـ كندا
المركز التعليمي الثقافي طيفاوت

بالإضافة إلى الضائقة المالية في إدارة وتمويل كل هذه المشاريع الحيوية، لدى إيديكو اكراهات أخرى. يوضح موسى أن على جمعيته أن تلبي باستمرار احتياجات الموسمية للساكنة المحلية. ويشمل ذلك شراء الادوات واللوازم المدرسية لأطفال المتمدرسين ، وتوزيع بعض المساعدات الغذائية في شهر رمضان، وتغطية بعض النفقات الطبية للأفراد والأسر المحتاجة، وكذلك تنظيم وتمويل القوافل الطبية السنوية. علاوة على ذلك، توزع البذور للزراعة والأشجار على صغار الفلاحين. في غياب تام للمساعدات الحكومية، تبقى هذه النفقات مكلفة جدا وتثقل كاهل ميزانية الجمعية

كما يتضمن المخطط السنوي الذي تلتزم به الجمعية، المحافظة على اعادة احياء التراث الثقافي المحلي للقرية ومنطقة أملن وتثمينه. لهذا السبب، تنظم إيديكو عددًا من الأحداث والاحتفالات السنوية مثل العيد الكبير، وهو مهرجان موسيقي تقليدي للفنون الشعبية، وموسم ادرنان، وهو حدث ثقافي بامتياز مدته ثلاثة أيام، وفعاليات ومبادرات أخرى للشباب في القرية

نماذج من المناسبات والمشاريع الثقافية التي تنظمها إيديكو

ويشكل المكتب التنفيذي إيديكو 13 عضوًا. هم موسى أندفور (الرئيس) ، عبد الرحمان أخراز (نائب الرئيس) ، رشيد أبو نوح (أمين المال) عائشة باوداش (نائبة أمين المال) ، رشيد دفلاوي (الكاتب العام) ، سعيد أخراز (نائب الكاتب العام) ، حسن أبونوح (المحافض) ، حسن ياسينى (نائب المحافظ). ويعمل الأعضاء الخمسة الباقون كمستشارين مكلفون بمهمة وهم مولاي المصطفى النقراوي ومحمد ياسين وعائشة أندفور وسليمان فيلالي ومحمد امعيوض


خلال مسيرتها اشتغلت إيديكو مع العديد من المنظمات والهيئات الدولية، بما في ذلك البنك الدولي والاتحاد العام للشركات المغربية. وفي صيف العام الجاري، ستستقبل أعضاء من منظمة غير حكومية بلجيكية من أجل تبادل الثقافي في العمل الجمعوي الشبابي. وتسعى أيضًا إلى التعاون مع الهيئات الدولية الأخرى للمساعدة في تمويل م مشروع “القرية البيئية” ، وهو مشروع حيوي يشمل تطوير الزراعة والسياحة والحرف اليدوية في القرية

شاهد فيديو عن قرية إمينتيزغت

للتواصل
anbdour1@yahoo.fr : الإيميل
www.aideco.ma : الموقع
+212 6 73 40 64 03 : الهاتف
BP 304 Tafraout Centre: العنوان البريدي

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here