تقرير مخيف يكشف سلوك السائقين في المغرب

0
85

كشفت شركة الأبحاث العالمية إبسوس عن دراسة مخيفة حول سلوك السائقين المغاربة على الطرق السريعة خلال المؤتمر الدولي للنقل المستدام في مراكش

الدراسة التي تلقي الضوء على عدم المبالات التي يُظهرها السائقون المغاربة على الطرق السريع تحديداً، وتؤكد أيضًا أهمية حلول عاجلة للمشكل الذي لا زال يحصد أرواح المغاربة بشكل كبير

وأفادت الدراسة التي نشرت في جريدة الإكنوميست اليومية أن 56 في المائة من سائقي السيارات المغاربة يتجاوزون الحد الأقصى للسرعة في الطريق السيار، بينما أقر 56 في المائة منهم أنهم سبق وأن أحسوا بالغفوة لبضع ثوان وهم خلف المقود

ويواصل التقرير أن 50 في المائة يعترفون بأنهم قرروا القيادة على الرغم من شعورهم “بالتعب الشديد” ، و 37 في المائة لا يحترمون مسافة الأمان بين سياراتهم والسيارات الأخرى. إضافة الى ذلك، 38 في المائة لا يقومون بإعلام السائقين خلفهم بالإتجاه الذي سأخذون عن طريق تشغيل الضوء الوامض، و42 بالمائة يسيرون في الخط المركزي في الوقت الذي يكون فيه الخط الأيمن فارغًا. وما يثير القلق بنفس الدرجة هو أن 28 في المائة من السائقين يسيرون في خط الطوارئ

يمثل التحدث على الهاتف أثناء القيادة سببًا مهمًا للحوادث لكن تبقى الحقيقة الأكثر إثارة للصدمة في هذا التقرير هو أن 77 بالمائة من الحوادث المميتة على الطرق السريعة تكون بسبب سائقين تحت تأثير الكحول أو المخدرات

وقد حضر المؤتمر الدولي حول للنقل المستدام في مراكش والذي تم فيه الكشف عن هذه الحقائق عدد من الشخصيات السياسية وممثلي المؤسسات بالإضافة إلى باحثين وتقنيين من أكثر من 40 دولة

وقد نظمت الطرق السيارة بالمغرب هذا المؤتمر بالشراكة مع الاتحاد الدولي للطرق والرابطة الأوروبية للطرق السريعة والمرافق العامة. كما ناقش المشاركون الاستراتيجيات المستقبلية وآفاق تمويل المبادرات التي تهدف إلى معالجة هذه الأزمة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here