تسع نصائح مهمة للمقبلين على العمرة

0
896

المقبل على العمرة لا بد أن يكون ملما إلماما كافيا بكيفية وشروط أدائها، وأن يعرف متطلباتها ومراحلها ومبطلاتها، وغيرها من الأمور الشرعية التي تضمن قبول ثوابها. وقد يصحب هذا الإستعداد الروحي الذي لاغنى عنه إهمال أو عدم انتباه لبعض الأمور الرئيسية، وهذا الإهمال قد يحُول في بعض الأحيان دون تأدية سليمة للعمرة، ويكون له أثرا سلبيا على التجربة الروحية برمتها

من هذا المنطلق قمنا بالإستعانة بالسيد ياسين امسوحلي، منظم رحلات العمرة في وكالة “السرايا أسفار”، التي يوجد مقرها بمدينة الدار البيضاء، ليشرح لنا كيفية التحضير الجيد للعمرة، وليزودنا بنصائح حول طرق الإستعداد لهذه الرحلة الروحانية بشكل جيد، يمكّن من تجنب الأحداث غير المتوقعة كالمرض، والإستفادة بشكل جيد من الوقت الذي يمضيه المعتمر بالأراضي المقدسة.
وكالة “السرايا” للأسفار تقدم للمقبلين على العمرة 9 نصائح مهمة تجعل رحلتهم إلى الأماكن المقدسة يسيرة وخالية من التعقيدات

Exchange Lab
Alpha Print

أولا: وكالة الأسفار

حسب السيد ياسين امسوحلي، فإن أول شيء يجب الإنتباه إليه هو الإختيار السليم لوكالة الأسفار وذلك لعدة أسباب، أولها أن هناك العديد من المعتمرين الذين يقعون كل سنة ضحية وكالات سفر غير مرخص لها، إما بسبب عدم وفائها بالتزاماتها تجاه الزبائن، أو عدم جديتها في التعامل معهم، أو بسبب تعاملهم مع وكالات سفر مزيفة، الشيء الذي حول أحلام العديد من الراغبين بقضاء العمرة إلى كوابيس مزعجة

ثانيا: الفندق

تتعامل وكالات الأسفار مع عدد من الفنادق مباشرة، وغالبا ما تقدم لزبنائها حرية اختيار هذه الفنادق. وفي هذا السياق ينصح وكيل الأسفار السيد امسوحلي الزبناء بأن يطلبوا من الوكالة التي يختارونها معلومات حول مكان الفندق، ومدى قربه أو بعده من أماكن العبادة، وحتى صوره وصور الغرف لتحديد جودته، وملائمته مع السعر الذي دفعوه مقابل ذلك

ثالثا: الملابس

ينصح السيد امسوحلي أن يحمل المعتمر ملابس خفيفة، نظرا للحر المفرطة الذي يميز المملكة السعودية معظم السنة. وإلى جانب ذلك، يتوجب عليه أن يحمل كمية إضافية من الملابس الداخلية بسبب كثرة تعرق الجسد والأطراف الداخلية في فترة الحر، وأن يحمل نظارات إضافية إذا كان ضعيف النظر، حتى يكون لديه بديلا آخر إن ضاعت نظارته الأصلية.

رابعا: الأكل

ينبه وكيل الأسفار إلى أن الوجبة الرئيسية في المملكة السعودية عامة هي وجبة الإفطار. لكن في هذا الوقت دائما غالبا ما تكون المطاعم ممتلئة بالزبائن، الذين قد ينتظرون أحيانا لمدة ساعة أو ساعة ونصف قبل أن يحصلوا على طلبهم. ولهذا السبب يوصي السيد ياسين بأن يحمل المعتمر معه مواد غذائية تغنيه عن إضاعة الوقت الطويل في المطاعم، مثل زيت الزيتون، أو زيت أركان، أو ما تتوفر عليه المائدة المغربية من وجبات جاهزة

خامسا: الدواء

على المعتمر أن يحمل معه علبا من الدواء الإضافي إن كان يعاني من مرض ما ، بالإضافة إلى الأقراص الخاصة بالصداع، والزكام، والإنفلونزا، والإلتهابات حتى وإن لم يكن مريضا، وذلك لتجنب أي مرض قد يمنع المعتمر من أداء العمرة في أحسن الظروف، خاصة وأن هناك العديد من الأشخاص الذين يتأثرون بسرعة بتغيُّر المناخ وقسوت

سادسا: الحقائب والمطار

من المعروف أن شركات الطيران تفرض على الزبناء أوزانا محددة للأمتعة. فالخطوط الجوية السعودية مثلا تمنح الزبون الحق في حمل 46 كيلوغراما من الأمتعة، والخطوط الجوية التركية تمنح الزبون 40 كيلوغراما. وبهذا الخصوص ينصح السيد ياسين المعتمر بأن يلتزم بالأوزان المسموح بها حتى لا يصادف مشاكل في المطار، وأن يقَسِّم أمتعته إلى حقيبتين متوسطتين بدل واحدة، وأن يلفهما بشريط لاصق لتفادي انفتاحهما. كما يجب وضع بطاقة أو وسم بهما، يحمل إسمه ورقم هاتفه في حالة ما إذا تم أخذهما مسافر آخر بالخطأ

سابعا: تفادي الضياع

حال الوصول إلى مطار الوجهة يبدأ وكيل السفر المصاحب للمعتمرين بتجميع زبنائه لنقلهم إلى الفندق في حافلة يتم الترتيب لها مسبقا. وهنا يجب على المعتمر أن يضع أغراضه وبطاقاته وجواز سفره في الحقيبة، التي تعطيها له وكالة الأسفار (الصورة أسفله)، مع الشارة التي تحمل وسم وكالة الأسفار حول عنقه، وذلك لتفادي ضياع ممتلكاته، أو ضياعه هو، وحتى لا تكون هناك صعوبة في إيجاده من طرف الوكيل المرافق إذا ضاع أثناء اداء الشعائر الدينية، لاسيما في ظل الإكتظاظ الذي تعرفه مطارات المملكة السعودية. كما يتوجب على المعتمر أن يحتفظ برقم هاتف المرافق في حال وقوع أي طارىء، وأن يتأكد أن هاتفه قادرا على إجراء المكالمات

ثامنا: الوقت

ينبه السيد ياسين الى أمر غاية في الأهمية وهو حسن إدارة الوقت. فبعد أن يقضي المسافر عمرته يجب أن يتعامل مع الوقت بشكل جيد لكي يستغله برمته في العبادة. ولذلك ينصح بأن يبقى المعتمر في الحرم من صلاة العصر إلى صلاة العشاء، خاصة وأن الحرم يمتد على مساحة واسعة، والرجوع الى الفندق عقب كل صلاة يستنزف الكثير من الوقت. كما يوصي السيد ياسين بأن يبقى المعتمر في الفندق وقت الظهيرة قبل وبعد صلاة الظهر لأن الجو يكون حارا للغاية، وقد يؤثر ذلك سلبا على صحته

تاسعا: أماكن لا بد من زيارتها

أخير يذكر السيد ياسين بأن الغرض من العمرة هو، أولا وقبل كل شيء، رحلة دينية تعبدية. لذلك فمن المهم أن يلزم المعتمر بزيارة أهم المعالم الدينية والتاريخية التي تشكل رموزا عظيمة لهذا الدين الحنيف

المدينة
المسجد النبوي
مسجد قباء
مسجد القبلتين
مقبرة البقيع
مقبرة شهداء أحد
مكة
غار حراء
غار ثور

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here